في مقابلة نارية طارق خوري قلق على الوحدات.

رمادا نيوز –
في حوار صحفي ،مع صحيفة الملاعب الرياضية ظارق خوري فتح قلبه .وتحدث عما يقلقه ،على مستقبل الوحدات ،طارحا” جملة من المشاكل التي يعانيها النادي.واسبابها وحلولها.

طارق خوري عن يتحدث اكبر مشاكل الوحدات .

قال ان من اكبر مشاكل الوحدات المديونية الكبيرة. التي وصلت حد قوله 2 مليون دينار. وقال ان على ادارة الوحدات العمل على ضبط النفقات والعقود. والاعتماد على الفئات العمرية في النادي. وبناء جيل جديد من اللاعبين.

ونفي خوري ان تكون رئاسته السابقة للنادي، سببا” في المديونية.وقال انه ترك النادي بمديونية بلغت 300 الف دينار يوازيها مستحقات للنادي عند الغير.

واضاف، ان المسؤولية عن ديون الوحدات. يتحملها الرؤساء السابقين للنادي يوسف المختار واللجنه المؤقته وبشار الحوامدة.

هوية نادي الوحدات

وحول هوية النادي قال خوري: ان الوحدات فقد هويته. باعتماده لاعبين محترفين ،بدل الاعتماد على ابناء النادي. حيث ان للوحدات تركيبة وفكر ورمزية، لا يصلح معها الا ابناء النادي المستعدين للقتال من اجله.

الادارة تهاب الجمهور

الادارة الحالية تخاف الجمهور ،لذلك تستطيع اتخاذ قرارات هامة لصالح النادي. واقترح على ادارة النادي توقيع عقود طويلة الامد، مع لاعبي الفئات برواتب مجزية حتى يستطيع النادي اكمال مسيرته.

وقال ان الوحدات نادي مخيم ،بغض النظر عن الاشخاص الذين ياتون اليه ،لحبهم فيه. لكن الافكار والتجارب تختلف من شخص لاخر ،ويجب ان تكون الادارة متفهمة ،وان يكون لكل عضو دوره المستقل الذي يقوم به.

لماذا ترك خوري اللجنة الفنية؟

طارق خوري
طارق ،خوري

عن اسباب تركه للجنة الفنية يقول خوري : تركت اللجنة الفنية لان هناك اختلاف كبير ،في طريقة التفكير وكنت اتمنى ان اكون انا المخطئ،واتضح لي ان جميعهم مخطئين .
القرارات في اللجنة الفنية كانت تكون مأخوذة مسبقا”، وبعض الاعضاء يحتكمون الى زياد شلباية، الذي يسيطر عليهم .وقمت باعلام رئيس النادي بذلك، لكنه لم يكن قادرا” على اتخاذ اي اجراء،لذا قررت الانسحاب.

الاصلاح بين بشار وشلباية.

يضيف خوري انه هو من قام بالاصلاح بين بشار الحوادمدة وزياد شلباية وساعدت بشار في تشكيل كتلته للانتخابات ويقول كان من الممكن ان اترشح لرئاسة النادي وقتها في حال لم يجتمع الاثنان في كتلة واحدة قوية،وفي النهاية ادركت انني كنت مخظئا”.

عن يوسف المختار

في الوحدات لا يوجد عقليات، ولا افكار ،فقد عملت مع يوسف المختار وكان من افضل الاداريين بل اداريا” بارعا”، لكنه لا يصلح ان يكون رئيسا” للنادي.

عضوية اتحاد الكرة.

ويوضح خوري :لم ادعم بشار لاي سبب كان، وعند نجاحه قال لي انه سيعمل على جعلي رئيسا” فخريا” للنادي، لكنه لم يفي بوعدة،وعند انتخابات اتحاد كرة القدم ،عرض على بشار ان اترشح لعضوية الاتحاد ولكنه لم يلتزم ايضا”.

طارق خوري والخلاف مع شلباية

وعن خلافة مع زياد شلباية يقول:زياد شلباية قام بالاساءة لي بشكل شخصي، وعليه ان يتحمل مسؤولية ذلك.

انا لن انتنازل عن شكواي بحقه الا في حال استنقالته هو وعوض الاسمر. الذي دعم شلباية في كل ما صدر عنه،اوشترطت ذلك لمصلحة زياد نفسه، ومن اجل صحته ،وكنت قد راسلته قبل اساءته لي، لكنه لم يجب. واثناء رئاستي للنادي، لم اكن اسمح لزياد بالتصرف بامور اعمق من خبرته ومستوى تفكيره.

قيمة الوحدات

من لا يعرف قيمة الوحدات لن يستطيع العمل به وانا لو خيرت بين  رئاسة الوزراء ورئاسة الوحدات لاخترت الوحدات. لان صلاحياته وشعبيته اقوى وانت من خلفك الملايين من الجماهير.

مشكلة الادارة الحالية

يوجد العديد من المشاكل في الادارة الحالية. والمشكلة المالية ليست الاساس وقال خوري كنت قد نصحت بشار الحوامدة ان يخصص وقتا” اكبر للوحدات وان يكثف زياراته للنادي في غمدان وفي المخيم.

هل صنع خوري بشار الحوامدة؟

وردا” على سؤال :يقال انك من صنعت بشار . اجاب خوري كنت اعتقد ان عقلية بشار تشابه عقليتي في طريقة الادارة ،ولكني كنت مخطئا”ووجدت العكس وبشار تغير كثيرا”ويتصرف على عكس ما كنت اعطيه من خبراتي.

 خوري والخلاف مع الحوامد

وقال خوري. ان الخلاف مع بشار الحوامدة موجود. ولكنه خلاف على شؤون النادي، وعندما اكتب عن الوحدات ،يكون هدفي هو الاصلاح ،ومن واجبي.

لا اطماع لي الوحدات كما يعتقد البعض، واعلم انني لن اعود لرئاسة نادي الوحدات، لانها فترة في حياتي وانتهت، كما انها اثرت سلبا” على علاقتي بالدولة.

اقرأ ايضا”:الطيطي رئيسا” لنادي الكرمل 

 

عن صحيفة الملاعب الرياضية الاردنية

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى