لولا دا سيلفا.سنكون بقوة مع الحق الفلسطيني.

لولا دا سيلفيا الرئيس البرازيلي المنتخب.

رمادا نيوز –  لولا دا سيلفا الرئيس البرازيلي المنتخب .اكد وقوفه بقوة مع الحق الفلسطيني ،وقال سنعمل من اجل ان تستعيد فلسطين حريتها واستقلالها .

وكان قد عبر دا سيلفا عن وقوفه بجانب الحق الفلسطيني العادل . خلال حفل تنصيبه رئيسا” للبرازيل في العاصمة البرازيلية اليوم.وبحضور وزير خارجية فلسطين رياض المالكي. وقادة وممثلي الدول الصديقة للبرازيل، الذين حضروا للمشاركة في حفل التنصيب.

كما جدد لولا دا سيلفا التزامه التام بدعم قضية فلسطين. واكد التزام بلاده بذلك وقال سنكون سندا” لجهود دولة فلسطين في كافة المحافل الدولية.

الحكومة السابقة ووقوفها بجانب الاحتلال

ولان الحكومة البرازيلية السابقة التي قادها اليميني جابير بولسنارو . قد حولت موقف البرازيل تجاه القضية الفلسطينية. الى تاييد كبير لحكومة الاحتلال الاسرائيلي، الامر الذي كان انتهاكا” لافتا” لسياسة البرازيل التقليدية. والتي كانت داعما” كبيرا” لقضية فلسطين.جاء تاكيد دا سيلفا دعمه ووقوفه الى جانب الحق الفلسطيني.

اليساري لولا دا سلفا يحسم الانتخابات

استطاع اليساري لولا دا سيلفا.  ان يهزم منافسه اليميني المنتهية ولايته جايير بولسونارو، في جوبة الاعادة من الانتخابات. بعد حملة مثيرة . والتي شهدت تنافسا” كبيرا” بين الخصمين اليميني واليساري. حيث تمكن دا سيلفا حسم الجولة الثانية بنسبة 50.9% من الاصوات.

وقال دا سيلفا في حشد من مؤيديه: ان فوزه هو فوز للديمقراطية في البرازيل.وحث البرازيليين على تجاوز فترة الانتخابات، والوحدة فيما بينهم، وتعهد ان يعمل على مشاكل الفقر والبطالة ويسعى لحماية الامازون.

بولسونارو لم يسلم بالخسارة

الرئيس المنتهية ولايته جابير بولسونارو، لم يسلم بالخسارة .ولم يعترف بها،.لكن تهنئة قادة عدد من الدول للرئيس المنتخب دا سيلفا، وضعه تحت الامر الواقع.حيث بادر الرئيس الامريكي جو بايدن .بتهنئة دا سيلفا،وكذلك فعل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون .

وكان ان الرئيس الجديد  لولا دا سيلفا، كان رئيسا للبلاد في الفترة بين عامي 2003 و2010.

وتركت الانتخابات الاخيرة شرخا” من غير المرجح ان يلتئم سريعا”. الجدير ذكره ان دا سيلفا لم يتمكن من خوض انتخابات 2018 لانه كان مسجونا” وام يسمح له بالترشح.

لولا دا سيلفا والسجن

وكان دا سيلفا قد دخل السجن بتهمة تلقي رشوة، من شركة برازيلية مقابل عقد مع شركة النفط البرازيلية بتروبراس،وسجن ما يقارب 580 يوما” قبل ان تلغى ادانته.

 من هو لولا دا سيلفا؟

لويس إيناسيو لولا دا سيلفا ،77 عاما” ،عامل معادن سابق ،ينتمي لليسار البرازيلي حكم البرازيل من 2003 ولغاية 2010 ،سجن في 2018 بتهمة رشوة اسقطت لاحقا”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى