قصة حقيقية ..قصة الدكتورة فاطمة عبد التواب

رمادا نيوز – قصة حقيقية ..حدث في احدى الجامعات المصرية . وفي اليوم الدراسي الاول ان دخلت الدكتورة المحاضرة في كلية الطب مدرج المحاضرات . وخاطبت طلابها:

السلام عليكم.انا الدكتورة فاطمة .وسادرس لكم في هذا الفصل المادة الفلانية.واخبركم من الان ان من لايستطيع اخضار الكتب. والمسلتزمات اللازمة فلا بأس عليه قد عفيته من احضارها.

عندها وقف احد الطلاب سائلا” :ولكن كيف يكون ذلك  . وجميع المدرسين يخبروننا ان من لا يحضر الكتب والمستلزمات يعد راسبا” وحاملا للمادة.

فقالت انا اسمي الدكتورة فاطمة.وليس شيء اخر ولا علاقة لي بتعليمات غيري من المدرسين. وانا اعفي من لا يستطيع من حمل هم تدبير الكتب .

ودعني اخبركم بهذه القصة القصيرة.(قصة حقيقية)

قبل عشرون عاما” من الان كان هناك رجل كبير في السن. ويعمل سائق سيارة اجرة يعيل من خلالها اسرته الكبيرة. وكان له ابنة طالبه في السنة الاولى في كلية الطب .في احد الايام اوصلها والدها صباحا” للجامعة. فاخبرته ان المدرسين طلبوا شراء بعض الكتب ومستلزمات الدراسة . فانا بحاجة الى مبلغ 500 جنية لشرائها . قال لها توكلي على الله يا ابنتي سيدبرها الله بفضله ان شاء الله .

وذهب لعمله وكله امل ان يكون العمل جيدا”. ليستطيع توفير احتياجات ابنته الطالبة الجامعية .ولكن للاسف كان العمل متواضعا” وقليلا” واصبح الجو ماطرا” واشد برودة مع ساعات المساء ..

استغاثة

وهم الرجل بقيادة سيارته عائدا” لمنزله. وفي منتصف الطريق اوقفه رجل وقال له يا اخي هلا اوصلتني الى بيتي على ان ادفع لك اجرتك عندما اصل المنزل. فقد تعرضت لحادث سرقة وسرق اللصوص سيارتي وكل ما معي .

اوصله العم عبد التواب الى بيته فطلب منه الرجل الانتظار ريثما يصعد الى منزله ويحضر النقود ومن ثم يصحبه الى مركز الشرطة لتقديم شكوى.

 قصة حقيقية..الدكتورة فاطمة عبدالتواب
 قصة حقيقية الدكتورة ،فاطمة عبدالتواب

بعد دقائق سمع العم عبد التواب صرخات الرجل من على شرفة المنزل مستغيثا”به .فهرع اليه راكضا” فوجد اينة الرجل وزوجته ممدين على الارض نتيجة تعرضهم لاختناق نتيجة تسرب الغاز.

فهم الرجل يساعده العم عبد التواب بحملهم الى اقرب مستشفى وبقي عبد التواب هناك الى ان اطمأن على وضعهم الصحي . وغادر المستشفى وعندها لحق به الرجل الى سيارته وجلس بجانبه يشكرة على وقوفه بجانبه . فاخرج مبلغا” ليعطيه للعم عبد التواب ..فقال له عبد التواب لقد عاهدت انا وزوجتي الله ان يكون اخر طلب اقله كل يوم لوجه الله تعالى فاعد نقودك الى جيبك.

الصورة

لم يعرف الرجل ما يقول وكيف يكافيء هذا الرجل الطيب العفيف وقبل ان يخرج من السيارة سال الرجل العم عبد التواب صورة من هذه التي تلصقها مامك .

فقال له هذه ابنتي وهي طالبة في السنة الاولى في كلية الطب وكانت بحاجة لمبلغ 500 جنية اثمان كتب ولوازم الكلية ولم استطع تامينهم حتى الان . ولكن كلي ثقة بالله وتوكل عليه.

عرض عليه الرجل مبلغ ال500 جنية ولكن عبد التواب رفض رفضا” قاطعا” وقال له انه عهد مع الله ان لا اخذ شيئا” من اخر زبون ..

اليوم التالي

كما فيكل يوم في اليوم التالي اوصل عبد التواب ابنته الى جامعتها وقال لها اصبري يا ابنتي سيدبرها الله وقالت ونعم بالله وغادرت الى محاضرتها الاولى ..

في منتصف المحاضرة يدخل رجل امن من الجامعة سائلا” عن الطالبة فلانة اينة عبدالتواب .فاجابت بخوف انا فاطمة عبدالتواب . قال لها عميد الكلية يريدك الان.

ذهبت وهي ترتجف خوفا” ما عسى ان يريد منها عميد الكلية ولماذا هي بالذات دونا” عن جميع الطلبة.تبددت مخاوفها عندما رأت البشاشة على وجه العميد والبسمة تزيف شفتاه وبادرها سائلا” :انتفلانة ابنة عبد التواب فاجابت بنعم .فقال لها لةلا ستر الله ووقوف والدك الى جانبي ليلة امس لحدثت كارثة لاسرتي.

هذه جميع الكتب والمستلزمات الدراسية التي تحتاجينها وهذه 500 جنيه تبرع مني لك ولن تدفعي طيلة فترة دراستك في الجامعة فلسا” واحدا”

من هو خيري علقم منفذ عملية القدس؟

هل تعرفون من تكون هذه الطالبة : انها انا الدكتورة فاطمة عبدالتواب التي كانت هنا طالبة قبل عشرون عاما”..

هذا هو التوكل على الله 

“وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ ۚ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا ” 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى