شركة نادي الوحدات بين مؤيد ومعارض

رمادا نيوز -شركة نادي الوحدات بين مؤيد ومعارض!!

ينتظر ان يناقش اعضاء الهيئة لنادي الوحدات امر انشاء شركة ذات مسؤولية محدودة للنادي وذلك في الاجتماع السنوي المقرر عقده في 14 اذار الحالي بعد تعثر عقده الذي كان مقررا الثلاثاء الماضي بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني للاجتماع.
ويبلغ عدد اعضاء الهيئة العامة المسددين لاشتراكاتهم الشهرية والذين يحق لهم المشاركة بالاجتماع 5151 عضوا”.

  رئيس نادي الوحدات الدكتور بشار الحموامدة

كان رئيس نادي الوحدات الدكتور بشار الحموامدة قد كتب منشورا عبر صفحته في فيسبوك ، تطرق فيه إلى ضرورة إنشاء شركة ذات مسؤولية محدودة يمتلكها النادي.

بشار الحوامدة رئيس نادي الوحدات
بشار الحوامدة رئيس نادي الوحدات

وتاليا” نص المشور  كما جاء في صفحة الحوامدة :

“الوحدات نادي رياضي ثقافي إجتماعي ، مسجل في وزارة الشباب كنادي أردني و لا يوجد أي قانون يحول النادي إلى شركة خاصة أو مساهمة عامة كما يدعي البعض أو كما فهم بعض الناس.

أنشاء شركة ذات مسؤولية محدودة يمتلكها نادي الوحدات هي ضرورى من أجل أن يستثمر النادي في أي مجال يريده، فمثلا متجر الوحدات يمتلكه النادي من خلال عقد خارجي حتى يضمن النادي حقه كون النادي لا يستطيع ممارسة التجارة بشكل مباشر لان ذلك ليس من غاياته ابدا ، و لا يمكن أيضا للنادي أن يفتتح مستوصفا طبيا لأن ذلك مقتصر على الشركات و ليس الأندية.

أهمية وجود شركات و ليست شركة واحدة فقط لا تقتصر على النشاطات التجارية و الاستثمارية  فقط بل هي من متطلبات الاحتراف أيضا ، فمن المتطلبات الجديدة أيضا خلال السنوات القادمة  وجود فريق نسوي ، حينها و بمجرد أن سيعلن النادي عن بدء تشكيل فريق نسوي لمواكبة الاحتراف ستعلوا بعض الأصوات النشاز والتي إعتادت على الانتقاد فقط  بأن النادي للرجال و لا مكان للمراه فيه !!

النادي للجميع و النادي في المخيم و النادي ليس شركة هي ثوابت و لا تتعارض مع الاحتراف و التطور إلا إذا كان الاعتراض من أجل الاستعراض الاعلامي و كسب تعاطف من الذين لا يعلمون للذبن لا يعلمون.”

 

الخبير الاقتصادي محمد الكايد.

الخبير الاقتصادي محمد الكايد وصف عبر مقال له في جريدة الغد الاردنية  توجه نادي الوحدات إلى إنشاء شركة تحمل اسمه، بـ”ضربة معلم”، إن توفرت شروط نجاحها، وفتح باب الاستثمار لجماهير النادي العريضة على مصراعيه، مع تفعيل منطق التسويق الاحترافي مستفيدا، من تجارب الأندية المحيطة، لا سيما في الخليج العربي.

 

 رئيس نادي الوحدات السابق طارق خوري
رئيس نادي الوحدات السابق طارق خوري

الرئيس السابق لنادي الوحدات الدكتور طارق خوري

الرئيس السابق لنادي الوحدات الدكتور طارق خوري حذر خلال منشور له عبر صفحته عى الفيسبوك  ادارة الوحدات من القيام بهذا الامر !

واعرب خوري عن سبب تخوفه من هذا الامر قائلا” “مذا لو خسرت هذه الشركة المملوكة من قبل نادي الوحدات لسبب داخلي او خارجي او بسبب وباء او حرب ..او !

وأوضح: “في حال خسارة الشركة يكون النادي المسؤول القانوني وهو من سيتحمل المسؤولية كاملة بدفع قيمة جميع الخسائر حتى لو وصل الحال إلى بيع موجوداته”

وأضاف:” لماذا نحمل النادي مسؤولية هو بغنى عنها؟، علما بأننا لا نعلم مَن مِن أعضاء الإدارة سيأخذ قرارات هذه الشركة! هل هو من أصحاب الاختصاص والخبرة والمعرفة والقدرة أم لا؟ “.

وختم خوري حديثه: “واجبي الأخلاقي التوضيح لأعضاء الهيئة العامة وأعضاء مجلس الادارة كرئيس أسبق للنادي، وفي النهاية القرار قراركم”.

مدرب الرمثا الجديد (وسيم البزور) لا املك عصا سحرية

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى