سقوط ام الطنافس..الزلزال يدمر جميع منازل ضيعة ضايعة

رمادا نيوز -سقوط ام الطنافس الزلزال يدمر جميع منازل ضيعة ضايعة

تعرّضت منازل قرية السمرا الجبلية في ريف اللاذقية لأضرار كبيرة إثر الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا ومناطق من سوريا فجر الاثنين الماضي.

حتى الناجي الوحيد لم يعد كذلك”، بهذا الوسم استهل سوريون منشوراتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، حزنا على انهيار عدد من منازل قرية السمرا .في بلدة كسب (التابعة لمحافظة اللاذقية)، والتي تم فيها تصوير المسلسل الكوميدي الشهير “ضيعة ضايعة”.

سقوط ام الطنافس
سقوط ام الطنافس

وبعد أن اشتهرت من خلال المسلسل الكوميدي الناقد “ضيعة ضايعة”. أصبحت قرية السمرا، التابعة لبلدة كسب الواقعة على الحدود التركية السورية. مقصدا للسوريين والسياح الذين فتنوا بعمارتها الريفية البسيطة، ومنحدراتها الصخرية المطلة على البحر، ومنازلها الحجرية التي كان من ضمنها بالطبع المنازل التي صوِّر فيها المسلسل.

ويحتل المسلسل مكانة مميزة عند عموم السوريين لما وجهه عبر حلقاته من نقد مبطن لمظاهر القمع والتفقير والإهمال. التي عانت منها شرائح واسعة من المجتمع لعقود، فهو يستعرض حياة مجتمع قروي بسيط، يعمل سكانه في الأراضي الزراعية. وتظهر فيه علاقات التسلط واضحة رغم قالبها الساخر؛ فالمختار ورجل الشرطة وصاحب الدكان الوحيد “التاجر” يمثلون السلطة الخرقاء التي تتحكم بمصائر باقي سكان القرية دون أن تمتلك أدنى مقومات الإدارة، وهو ما يبدو أقرب إلى محاكاة ساخرة لأحوال السوريين في علاقتهم مع السلطة.

فيديو ..حلب لحظات مرعبة لانهيار مبنى جراء الزلزال

في الحلقة الأخيرة، يتورط بطلا المسلسل في استخراج علب طلاء كانت مدفونة في قريتهم تحت إمرة أحد المهربين المدعومين من متنفذين في الدولة، وبدافع النخوة يوزعونها على أهل الضيعة بالمجان، ليتضح في النهاية أن هذه العلب هي مخلفات نووية تم الاتفاق على دفنها بشكل سري في القرية على يد المهرب، فتنتهي حلقات المسلسل بموت جميع سكان القرية، وينغلق على عبارة “حتى الناجي الوحيد لم يعد كذلك”.

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى