الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله يسخر من الناطق باسم كتائب القسام “أبو عبيدة” وينسب له تصريحًا مُفبركًا

 سخر الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، من الناطق باسم كتائب القسام “أبو عبيدة”، ناسبًا له تصريحًا مُفبركًا، ونشر عبد الله في حسابه عبر “إكس” صورة لداعية فلسطيني يدعى صهيب الكحلوت، زعمه أنه ذاته “أبو عبيدة”، إضافة إلى نسبه تصريحًا مفبركًا للناطق باسم “القسام” يقول فيه “نعم أنا خارج فلسطين ولكنني مع غزة بقلبي ومشاعري”، وعلّق عبد الخالق عبد الله على الصورة: “البعض اعتقد أن أبو عبيدة هو غيفارا زمانه”.

وكان “هاشتاق” حمل عنوان “صهيب الكحلوت”.قد تصدّر في الساعات الأخيرة، وانهالت التعليقات الذبابيّة بالقول أن شخصيّة أبو عبيدة هي الكحلوت، وأن الناطق باسم كتائب القسام الذي بات أسطورة، وقدوة الشباب، موجود في تركيا، وبطبيعة الحال هذه كلها افتراءات، لا تملك الدليل على قولها، ولا يزال أبو عبيدة رمز الصمود والمُقاومة بدليل تسمّر الشعوب أمام كلماته خلال الحرب في غزة، والاستخبارات الإسرائيليّة، والأمريكيّة، والغربيّة، لا تعلم مكانه، وعُنوانه، وهُويّته باعترافها.

انتقادات لاذعة للإماراتي عبدالخالق عبدالله

وتلقى الأكاديمي المقرب من محمد بن زايد انتقادات لاذعة وسخرية واسعة بسبب تلك المشاركة التي ذكر متابعون أنها لا تصدر عن شخص عاقل أبدا.

فيما ذكر متابعون أن الإمارات التي تدعم مثل هذا المغرد خرجت عن صوابها وبدأت تتخبط في سبيل تشويه صورة المقاومة الفلسطينية في غزة.

وتفاعل الصحفي الفلسطيني نظام المهداوي، مع تغريدة الأكاديمي الإماراتي المقرب من محمد بن زايد قائلاً: “يا عبدالخالق انت صرت فضيحة للأكاديميين والأساتذة.”

وتابع مستنكرا:”فأما ذلك أو انك مأمور أن تدخل حظيرة الذباب وتغرد بما يغرد السفهاء من صورة مزيفة ومن عاجل لم يحدث. أخزاك الله أكثر”.

ومن التعليقات ما كتبه الصحفي السوري قتيبة ياسين: “أنا مشكلتي معك إنك عبتشبهو بجيفارا، يعني أنت مثلك وسقفك في التضحية جيفارا”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى